فيس بوك
قصة مصورة
الأرشيف
مجلة رواد الإلكترونية

البرامج التنموية

يهدف هذا المشروع إلى استنهاض قدرات الأسر المحتاجة وذوي المبادرات لمشاريع إنتاجية ممن يعيشون ظروفاً صعبة؛ لإعداد وتنفيذ مشاريع صغرى، تمكنهم من سد حاجياتهم، دون الاعتماد على المساعدات والهبات، حيث تقوم فكرة المشروع على تقديم قرض حسن دون فوائد بقيمية تتراوح ما بين(1500$ - 3000$)، يتم تسديده على أقساط شهرية بعد اكتمال تنفيذ المشروع الخاص بفترة زمنية لا تتجاوز ثلاثة شهور، وقد تم تنفيذ العديد من المشروعات في قطاع غزة، وهو مشروع دوراني مستمر.


 حيث ينسجم هذا المشروع مع سياسة الجمعية الرامية نحو تحسين الظروف المعيشية للذين لا يجدون فرص عمل، خصوصاً وهم يعيلون أسراً كبيرة، ويكتسب هذا المشروع أهمية خاصة في ظل الحصار الخانق على القطاع وارتفاع معدلات البطالة وتدمير البنية التحتية والاقتصادية للشعب الفلسطيني، الأمر الذي حدا بروّاد إلى تنفيذ برنامج تمويل المشاريع الصغيرة بآليات ميسرة وضوابط تتفق مع مبادئ التمويل الإسلامي(القروض الحسنة بدون فوائد).  

حرصاً من إدارة الجمعية على مواكبة متغيرات قطاع الأعمال وسوق العمل، وتطوير قدرات الشباب وخصوصاً الخريجين منهم، ومن منطلق إيمانها بأهمية توفير البرامج الداعمة لكافة الأفراد والأنشطة التنموية الاجتماعية، فقد عملت الجمعية على افتتاح العديد من الدورات التدريبية وورشات العمل للطلاب المحتاجين والفقراء.

جاء هذا المشروع ليعالج الآثار والمشاكل النفسية والاجتماعية التي خلفتها الحروب الضروس على القطاع، حيث كانت مليئة بالآلام والمعاناة والخوف والقلق خصوصاً لشريحة الأطفال.


حيث إن "روّاد" تعنى بشكل كبير بشريحة الأطفال، وأن هذا المشروع يأتي ضمن سلسلة مشاريع وتنموية موجهة إلى أطفال القطاع، ويتماشى مع سياسة الجمعية في دعم الأنشطة والفعاليات الاجتماعية النفسية، ومحاولة التخفيف النفسي عن الأطفال من خلال اللعب والترفيه والنقاش والمحاضرات.


ويحتوي المشروع على جلسات تشمل على محاور رئيسية عدة أهمها المحور المركزي والمحور الترفيهي، حيث تضمن المحور المركزي على البرامج التالية: القدرة على الحديث والقرب النفسي للأطفال واعرف نفسك وكل يوم تشرق الشمس وتخيل أحلى مكان وقريتنا الآمنة وبيئة آمنة، أما عن المحور الترفيهي فتضمن القط والفأر وكرة الطائرة والشبكة والصياد وأنا والفأر والحاجز والحصان وساعة جميلة.

تقوم جمعية "روّاد" للتنمية البشرية بتنظيم أيام تدريبية وورش عمل مختلفة، وتشمل الدروات على تطوير المهارات الإدارية والتنمية البشرية لدى شريحة الشباب والشابات، ولإيمان الجمعية واعتقادها العميق بأهمية استثمار الشباب لأنهم محور التغيير الحقيقي والتنمية المجتمعية الشاملة في قطاع غزة.

تنفذ جمعية روّاد للتنمية المجتمعية بشكل دوري ومستمر مشروع نظرة إلى المعالي، وهو عبارة عن برنامج مراجعات نهائية لطلبة الثانوية العامة بفرعيه الأدبي والعلمي، وذلك في إطار جهودها المتواصلة للنهوض بالمستوي التعليمي وتقديم أفضل الخدمات لأبنائنا الطلبة.


وقد جعلت الجمعية جل اهتمامها في تلك المرحلة تقديم أفضل الخدمات لطلاب الثانوية وذلك مع اقتراب موعد الاختبارات النهائية، كما أن هذه المراجعة تأتى بهدف مراجعة المنهاج مع الطلاب والإجابة عن التساؤلات والاستفسارات المختلفة لهم، وتوصيلهم لبر الأمان ودخول الامتحانات النهائية باطمئنان وتحصيل أعلى الدرجات.

يعقد معهد اللغة الإنجليزية التابع لجمعية روّاد للتنمية المجتمعية شكل دوري  دورات محادثة في اللغة الإنجليزية لشريحتي الطلاب والطالبات.


وتهدف هذه الدورات لتعزيز مهارة المحادثة والاستماع للغة الانجليزية، وبناء اللغة ومفرداتها، حيث تشمل الدورات على عروض محادثة واستماع وتحدث وعروض فيديو وصوت، وكذلك إخراج بعض الطلبة للتحدث باللغة الانجليزية لكسر حاجز الرهبة.

في ظل الظروف التي يعيشها أطفالنا من آلام وحسرات ونكبات، فقد حرصت جمعية روّاد أن تقدم العديد من الأنشطة والمخيمات الصيفية، التي نروح فيها عن أطفالنا ونرسم البسمة على شفاههم ونعيد الأمل إلى قلوبهم.


حيث تنظم الجمعية أياماً ترفيهية للأيتام المكفولين لديها، بحضور الأيتام إضافة إلى أفراد أسرهم، ليكونوا في ظل الجو الأسري والعائلي، حيث إن هذه الأيام الترفيهية تأتي لرسم البسمة والسعادة على وجوه من أمر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم برعايتهم وكفالتهم، وتسعى الجمعية من خلال هذا اليوم إلى منح هذه الفئة من المجتمع الفلسطيني أفضل وأرقى الخدمات، وتكون اليد الحانية والقلب الرحيم لهم.


وتنفذ الجمعية أيضاً المخيمات الصيفية الهادفة لصقل مواهب وقدرات الطلبة وبناء الشخص المبدع النافع لدينه ووطنه، وتحمل المخيمات فقرات وبرامج نوعية مبدعة مثل برنامج حساب الذكاء العقلي ومحاضرات شخصيات تاريخية، والدورات العملية مثل الاسعافات الاولية وتنس الطاولة وتدريب سباحة ودورة ركوب الخيل وكرة قدم، كما وتحمل المخيمات دورات التنمية البشرية والتي من شأنها صقل القدرات الشبابية نحو بناء شخصية قيادية واعية قادرة على التغيير وصناعة الإنسان والمستقبل.

 

القرآن الكريم هو حبل الله المتين ونوره المبين الذي من تمسك به عصمه الله ومن اتبعه أنجاه الله، كيف لا ندعم أهله ونرعاهم وهو الذي استنهضتنا آياته للبذل والعطاء والرحمة والوفاء وأمرتنا أن لا ننس الضعفاء والفقراء، فأردنا أن يكون لنا سهما في دعم ورعاية القرآن وأهله.


كما وتقيم الجمعية احتفالات ختامية لمسابقات قرآنية مثل مسابقة اقرأ وارتقِ القرآنية لحفظة كتاب الله، حيث تقدم الجمعية مكافآت مالية للفائزين بها، وتأتي هذه التكريمات لأهل القرآن تماشياً مع سياسة الجمعية الرامية نحو خدمة القرآن الكريم وأهله وإذكاء روح التنافس بين حفظة القرآن ورفع هممهم وحثهم على سرعة الحفظ والتثبيت. 


وتقوم الجمعية أيضاً بكفالة الحلقات القرآنية من خلال توفير المحفزات والجوائز لطلبتها وذلك لتشجيعهم على الحفظ والاتقان، وكذلك تكفل الجمعية المحفظين الذي يقومون على عملية التحفيظ.